الأكثر قراءة

أفضل نسخة من لعبة Chrono Trigger!!؟
أفضل نسخة من لعبة Chrono Trigger!!؟
8 ألعاب PS1 تحتفل بمرور 25 عامًا عن إصدارها
8 ألعاب PS1 تحتفل بمرور 25 عامًا عن إصدارها سنة 2024
6 ألعاب مجانية على ستيم تعرف عليها
6 ألعاب مجانية على ستيم تعرف عليها
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 07: احصل على غنائم مجانية
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 07: احصل على غنائم مجانية
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 07: احصل على الهدايا
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 07: احصل على الهدايا
أكثر 10 ألعاب Game Boy Advance تحميلا
أكثر 10 ألعاب Game Boy Advance تحميلا
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 06: قم بترقية ترسانتك
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 06: قم بترقية ترسانتك
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 06: كيفية زيادة الرتبة
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 06: كيفية زيادة الرتبة
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 05: احصل على حركة Dragon Swipe
أكواد Free Fire Max مجانية لشهر ماي يوم 05: احصل على حركة Dragon Swipe
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 05: إتقان اللعب الفردي
أكواد Free Fire مجانية لشهر ماي يوم 05: إتقان اللعب الفردي

تقييمات الألعاب

المنصــــات

Stores

مراجعة لعبة Slay The Princess – قتل الأميرة

مراجعة لعبة Slay The Princess

مراجعة لعبة Slay The Princess!؛. فجأة تجد نفسك على طريق في الغابة. يخبرك الراوي أن هناك مقصورة أمامك. وفي تلك المقصورة أميرة. هدفك؟ قتل الأميرة. لماذا؟ إذا لم تقم بذلك، فانها سوف تجلب نهاية العالم. أو هكذا قيل لك!!. و لديك خيار للقيام به؟!. هكذا تبدأ لعبة Slay the Princess، لعبة الرعب المستقلة من إنتاج Black Tabby Games مطور لعبة Scarlet Hollow، وهي لعبة رعب أخرى.

يبدو بسيطا؟ كيف يمكن لهذه الفرضية أن تدعم لعبة بأكملها؟ ستقتل الأميرة أم لا، أليس كذلك؟ حسنًا، هذا هو المكان الذي تصبح فيه الأمور مثيرة للاهتمام. Slay the Princess هي لعبة لعب أدوار معقدة تتنكر في شكل رواية بصرية. يخبرك الراوي الذي يبدو كلي المعرفة بما يجب عليك فعله، ولكن يمكنك طرح الأسئلة. ويمكنك أن تقرر ما إذا كنت تريد أن تفعل ما يريد، أو أي شيء آخر. وهذه الاختيارات “تعيد ضبط” اللعبة، وتضعك في واقع مختلف وظروف مختلفة.

Slay The Princess Review 1

:::!! مراجعة لعبة Slay The Princess !!:::

*نغمات الرعب

على هذا النحو، الراوي ليس الشخصية الوحيدة في هذه القصة، ولا الصوت الوحيد في رأس شخصيتك وأنت تختار طريقك. ستقابل قريبًا The Princess، التي تؤدي صوتها “نيكول جودنايت ~ Nicole Goodnight”، والتي قد يتعرف عليها زملائك من محبي “The NoSleep Podcast”. ويتراوح أدائها من المفيد إلى المرعب، حيث أن الحقائق المختلفة تخلق أميرات مختلفات تمامًا. خلفيتها في الرعب تأتي في متناول اليدين.

“جوناثان سيمز ~ Jonathan Sims” من The Magnus Archives هو مؤدي موهوب بنفس القدر. باعتباره الراوي والأصوات التي في رأس شخصيتك، فإنه يضع صوتًا للميولات المختلفة التي تظهر في الفصول المتفرعة. وتشمل هذه الأصوات صوت المتناقض وصوت المكسور وما إلى ذلك. مفضلتي الشخصية هي “Voice of the Smitten،” التي تذكرني بالرومانسيين المتغطرسين للممثل الكوميدي “مات بيري ~ Matt Berry”.

*ما هو الأسود والأبيض والأحمر ولما هم في كل مكان؟

يوضح هذا التنوع في العروض مدى أهمية ” Slay The Princess” في أشياء كثيرة. يمكن أن تكون اللعبة مضحكة ومرعبة ومؤثرة ورائعة، هذه اللعبة لديها أسلوب يتعارض والسرد مع الفن المروع أحادي اللون الذي رسمه الروائي المصور “آبي هوارد ~ Abby Howard”. حسنا، في الغالب أحادية اللون وبين الحين والآخر يتسرب اللون الأحمر هناك، أعتقد أنك ستعرف السبب.

Slay The Princess Review 2

*قرارات وقرارات

في الأساس، تبدأ اللعبة بفصل تحدد فيه الاختيارات نوع الأميرة التي ستقابلها وكيف ستظهر في الفصل الثاني. أما بالنسبة للفصل الثاني، فإن اختيارات اللاعب يمكن أن تؤدي إلى حل لهذا الفرع أو تمتد إلى فصل ثالث. وفي كلتا الحالتين، ستتم “إعادة ضبط” اللعبة في النهاية إلى الفصل الأول. في هذه المرحلة، لن يكون مسار الفصل الثاني السابق متاحًا خلال مرحلة اللعب هذه، بغض النظر عن الاختيارات التي قام بها الشخص أثناء ذلك.

وعلى هذا النحو، لا داعي للقلق بشأن التعثر في نفس المسار مرارًا وتكرارًا. وبالمثل، يمكنك أن تتوقع رؤية عدد قليل من الوقائع المنظورة خلال مرحلة اللعب القياسية، والتي تستغرق حوالي ثلاث إلى أربع ساعات. يلتقي اللاعبون أحيانًا بكيان يمكنهم أن يسألوه عن المدى الذي وصلوا إليه وما الذي فعلوه حتى الآن.

*نعم أم لا لقتل الأميرة؟ أو إختيار ثالث سري؟

تؤكد اللعبة أنه لا يوجد اختيارات “خاطئة”، ووجدت أن الأمر كذلك. الآن، هذا لا يعني أنه لا توجد خيارات “جيدة” أو “سيئة”. كل ما في الأمر هو أنك إذا فعلت شيئًا “سيئًا”، فسوف تتدحرج اللعبة معه. إنه يشبه إلى حد ما لعبة “Dungeons & Dragons” في بعض الأحيان. هل تريد قتل الأميرة؟ إذا كان الأمر كذلك، كيف؟ وإذا لم يكن كذلك، ماذا تفعل بدلا من ذلك؟

قد تدعو لعبة “Slay the Princess” إلى إجراء مقارنات مع الألعاب الرقمية الأخرى ذات الروايات المتفرعة مثل “The Stanley Parable”. ولكن من الغريب أنها أقرب إلى ألعاب لعب الأدوار “RPG” من حيث كيفية قيام اللاعبين ببناء العالم نفسه من خلال اختياراتهم. لا أريد أن أقول المزيد عن هذا، لكن ” Slay the Princess” يجسد مبدأ “نعم و جيد”.

الجانب الوحيد المخيب للآمال الذي وجدته هو النهاية. في أول تجربة لعب كاملة لي، لم أجدها تتويجًا لاختياراتي، قد يكون هذا لأنني انزلقت مرة واحدة في اتساقي. ولكن قد يكون أيضًا حسب التصميم. تبدو النهاية مفتوحة، مما يسمح للشخص باختيار النهاية المباشرة هناك حتى لا يحبس اللاعبين في عواقب أفعالهم. أنا أفهم المقايضة، إن القيام بخلاف ذلك قد يعني ضمناً اختياراً “خاطئاً”، لكنه لا يزال غير مرضٍ تماماً.

*أَقتل وأعيد

ولكن في حين أن النهاية تترك للمرء ما يريد، فإن “Slay the Princess” تقدم قيمة إعادة تشغيل كبيرة. في جلستي الثانية، قررت أن أحفظ وأعيد تحميل المحفوظات بحرية لأرى كيف يمكن أن تسير الأمور بشكل مختلف. في أول مسرحية كاملة لي، قمت باختيارات “جيدة”، مما أدى إلى قصة غير دموية نسبيًا. في المرة الثانية، اخترت العنف قليلا.

بينما استمتعت بأول تجربة لعب لي، تفاجأت بمدى اختلاف اللعبة عندما قمت باختيارات معاكسة. على الرغم من أن عناصر الرعب كانت خفيفة جدًا في المرة الأولى، إلا أنها في المرة الثانية كانت مذهلة حقًا. ومع ذلك، نظرًا لعدم وجود خيارات “صحيحة” أو “خاطئة”، فإن جولة لعب واحدة توفر سردًا كاملاً. إنها مجرد متعة إضافية لنرى كيف يمكن أن تسير الأمور بشكل مختلف.

في النهاية، تجتمع لعبة “Slay the Princess” معًا عندما يحتضن المرء الجميع. قم باختيار لطيف وشاهد أن هذا اللطف يكافأ. افعل شيئًا مروعًا وتوقع مشهدًا مرعبًا ردًا على ذلك. ومثل لعبة ” Dungeon Master” أو أفضل، اتخذ قرارًا فوضويًا وتأكد من عودته. يمكن لقرارات “Slay the Princess” أن يعطل اللعبة بأكملها، ويكسر تنسيق الخيارات المقدمة، ومن المحتمل أن يفعل المزيد مما لم أجربه بعد. وهذه الصفات ستجعلك تعود إلى المقصورة مرارًا وتكرارًا لترى أن اختياراتك تؤتي ثمارها.

*الخلاصة:

لعبة “Slay the Princess” هي لعبة لا بد منها لمحبي الروايات المتفرعة. الاختيارات لها عواقب، ومقدار الرعب الذي تواجهه يقع عليك. على طول الطريق، استمتع بالمرئيات والصوتيات المروعة. في حين أن اللعبة لا يمكن أن تضع قوسًا على كل قرار، فإن إعادة اللعب لطرق إضافية يمثل متعة ملكية. أطفئ الأضواء، واستمتع بفنجان من قهوة، وقرر ما إذا كنت سترتكب جريمة قتل أم لا.

::: تقييم موقع ArabGameX :::
4.6/5

:: النقاط الإيجابية (الايجابيات) ::

  • رواية مبتكرة اختر مغامرتك الخاصة.

  • اثنان من الفنانين الموهوبين يلعبان العديد من الشخصيات.

  • صور مرعبة ومخيفة مع تصميمات شخصيات معبرة.

:: النقاط السلبية (السلبيات) ::

  • لا يمكن للنهايات أن تفسر تمامًا تعدد الاختيارات.

  • الرسوم المتحركة نادرة بعض الشيء.

مواضيع ذات صلة

 Blaidd :Elden Ring بطل مأساوي
 Blaidd :Elden Ring بطل مأساوي
Elden Ring لديها طريقة لا مثيل...
مراجعة لعبة Cocoon – "الشرنقة"
مراجعة لعبة Cocoon – "الشرنقة"
لعبة Cocoon هي لعبة جميلة ومصممة...
مراجعة لعبة Tetris Effect: Connected
مراجعة لعبة Tetris Effect: Connected
Tetris Effect: Connected يوسع سحر...
مراجعة تقييمات Tetris Effect: Connected
مراجعة تقييمات Tetris Effect: Connected
تضيف لعبة Tetris Effect: Connected...
مراجعة لعبة Skull and Bones
مراجعة لعبة Skull and Bones
مثل السفينة التي غيرت مسارها مرات...
مراجعة لعبة Mortal Kombat 1
مراجعة لعبة Mortal Kombat 1
بعد ثلاثة عقود من القتال والدماء،...